Birdman.. ماذا بعد القمة



Birdman.. ماذا بعد القمة


دعني أخبرك حقيقتك الآن، أنت نجم سينمائي قمت بعمل شخصية شهيرة في سلسلة أفلام أشهر جعلتك واحدًا من ألمع نجوم هوليوود، الأموال والهدايا تغرقك من أغمص قدميك لرأسك، تمشي في الشوارع فيتهافت المعجبون عليك وتسمع صراخهم يملأ أذنيك، يتغنون باسمك، فأنت بطلهم واسطورتهم الحية، أنت تعيش كل معاني النجاح كما يقول الكتاب، تخيلت معي كل ذلك؟ حسنًا كان هذا منذ ثلاثون عامًا، أنت الآن رجلًا مزق الشيب رأسه، العلاقة بينك وبين الحركة هي أنك تراها في الأفلام فقط، فأنت -ككل العجائز- تتحرك بصعوبة، تتكلم بصعوبة وتؤدي كل أعمالك بصعوبة، لم يظل من المجد السابق سوى صورة كبيرة تحتل نصف جدارك عن الدور الأسطوري الذى أديته في شبابك، تركت العمل السنيمائي منذ فترة لأنه لم يعد يأتيك أيًا منه، المنتجون لا يعتمدون عليك كجالب للنقود كما سبق، معجبوك لا يتذكرونك، تمشي في وضح النهار فينظر لك أحدهم عن قرب ليكتشف أن شكلك مألوف، أموالك ضاعت جميعها وأنت تصرف آخرها في مشروع آخر ما يقال عنه أنه فاشل، تجربة المسرح بعد أن ركلتك السينما خارجها، طاقم عمل مستهين بالعرض، نقاد يتمنون رؤيتك تسقط حتى يبدأوا في نبش جثتك كالصقور الجائعة، عروض مبدئية غاية في الكارثية، يبدو أن محاولتك في استعادة النجومية تبوء بالفشل، يبدو أنك لن تشعر بتلك النشوة مجددًا، نشوة الشهرة والمجد، كل الأشياء تسوء في نفس الوقت، قانون ميرفي في أفضل حالاته، زوجة سابقة مقهورة، ابنه مدمنة، عشيقة غيورة، زملاء عمل مغرورون ومشروع تخرجك من الدنيا في اتجاهه للانهيار، ربما الانتحار هو الحل الذي سيريحك من كل مشاكلك، ربما هو الشيء الوحيد الذي سيجعلك سعيدًا مرة أخرى.

الفيلم بطولة (مايكل كيتون) بطل سلسلة أفلام Batman في الثمانينات، ربما كان الفيلم مجرد سيرة ذاتية لبطله من يعلم، إخراج العظيم (أليخاندرو إيناريتو) الذي اعتمد في التصوير على تقنية اللقطة الواحدة، فهي ليس بها قص للمشهد وتركيب المشهد الآخر بعده، ولكنها كاميرا واحدة تدور في أنحاء المكان لتلتقط كل ما يحدث، فهي مثل الحياة لا يوجد فيها قص ولصق، مجرد أحداث متتابعة بدون توقف ومن زاوية واحدة، مع موسيقى دائرة طوال مدة الفيلم فهو وجبة سينيمائية دسمة أشفق حقًا على من لم يراها.

بيردمان أو (الفوائد الغير متوقعة للجهل) هو فيلم أنتج سنة 2014 بطولة مايكل كيتون, إيما ستون, إدوارد نورتون وزاك غاليفياناكيس وإخراج أليخاندرو إيناريتو.

CONVERSATION

0 comments:

Post a Comment