Devilman: Crybaby .. الشيطان يعظ دائماً



للي أول مرة يسمع عن المسلسل فهو أنمي من إنتاجات نيتفليكس الأصلية لعام 2018 .. وهو مقتبس في الأساس عن مانجا بتحمل نفس الأسم أنطلقت لأول مرة عام 1972 وهي من إبداع الرسام والمؤلف الكبير "جو-ناجاي" .. الرجل اللي تقريباً خيره علي أطفال الثمانينيات والتسعينيات واللي رسم البسمة علي وجوهنا عبر سلسلتيه الأشهر "مازنجر" و"جريندايزر" .. لو حد ركز شوية في حلقات المسلسل ح يلاقي بعض الشبه بين شخصيات هذة السلاسل وبعضها سواء في الأبطال أو بعض الشخصيات الثانوية

 


القصة بتدور حولين "أكيرا" الطالب الطيب اللي بيصطحبه معاه صديقه المقرب "ريو" لمغامرة مفزعة بتنتهي بإكتسابه قوة ملك الشياطين "أمون" –أمون كان أسم البروفيسور اللي تبني دوك فليد في جريندايزر برضو- وبيدخل ضمن صراع كبير بيسير بخطي ثابتة بالبشرية وكوكب الأرض نحو الهلاك والدمار الشامل

 

السلسلة مش أول تتحول لأنمي بالمناسبة .. حصل أكثر من محاولة قبل كدة لمعالجتها .. أنجحهم كانت بعد مدة قصيرة جداً من صدور المانجا في يوليو 1972 عبر مسلسل تلفزيوني أمتد لـ 39 حلقة لكن كانت أحداثه مختلفة شويتين عن المانجا نظراً لأنه كان بيصدر بالتوازي معاها بل أنه سبقها في مرحلة من المراحل فكان مجرد إستثمار لشعبيتها لكن كان بعيد عن القصة نفسها .. المحاولة الأخري كانت عبارة عن ثلاثية فلمية بتحكي أهم فصول مراحل القصة وفيها إخلاص كبير لأحداث المانجا .. ودي صدرت في التسعينيات ومطلع الألفية

 


في رأيي دي أفضل معالجة حصلت لحد الأن للمانجا ويمكن صدرو مسلسل بكل هذة الجرأة والعنف والبشاعة في وقت الأنمي بشكل عام كصناعة بيتجه للأعمال الأسرية أكتر اللي جرعات العنف فيها اقل ومنزوعة من أي دموية أو مشاهد وخطوط درامية صادمة ده يدي أمل لظهور وصدور أعمال أخري تستحق أن تري النور زي "بيرزيرك" تحديداً اللي عاني من عدم إكتمال القصة أو المعالجات الرديئة علي مستوي القصة أو الرسم .. طيب ليه دي أفضل معالجة؟ وليه في عليها بعض الإعتراضات؟

 


مكمن الإعتراضات كان بيدور حولين نقطة الرسم وأنا الحقيقة متفهم النقطة دي أوي لأن الناس بالذات اللي كانت متابعة المانجا أو حتي شافوا الأعمال القديمة كان نفسهم المعالجة تلتزم بطريقة وأسلوب جو-ناجاي الحادة والعنيفة في الرسم والطرح

 

لكن اللي لاقوه هو أسلوب "ماساكي يواسا" اللي فيه نوع من الفانتازيا تصل إلي درجة السريالية وخطوطه وطريقة رسمه فيها من الخفة والهزلية ما يتناقض تماماً مع اسلوب جو-ناجاي رغم أنه ساخر أيضاً لكن بأسلوب مختلف تماماً .. أنا شخصياً متقبل الأراء لكن في نفس الوقت متقبل الأسلوب ده في المعالجة .. أنا بأشوف أنه أدي روح جديدة للقصة فأنت مش زي التسعينيات بتشوف عالم دموي وقاسي لا أنت شايف عالم غارق في العبث واللامعقول وتشعر أنك رافع حباية هلوسة وأنت بتتفرج وحاسس أن الدنيا داخلة في بعضيها وتشعر طول الوقت أنك عايش في كابوس واللي بتشوفه ده شئ مقيت أنت مش عايز تتقبل أنه موجود أساساً لكن في نفس الوقت مستمتع بالحالة والطريقة .. بالذات في إخراج مشاهد الجنس والعنف المسلسل كان معمول بمعلمة أوي .. بمعني أنك عايش حالة الهيستريا وعدم الإتزان مع البطل والصراع القيمي اللي جواه ما بين جانبه الإنساني وجانبه الشيطاني وبين محاولته للتماسك وغريزته الجامحة

 في مشهد بينظر فيه "أكيرا" بإشتهاء لصديقته وكان علي وشك الإعتداء عليها أنا بأعتبره عبقري أوي وكذلك مشهد الأحلام الجنسية اللي بتطارده وحالة الفوران اللي هو فيها وكذلك مشاهد حفلات الجنس الجماعي اللي كانت صاخبة ومجنونة للغاية


 

المسلسل أستخدم مزيج من التراث الديني -الإبراهيمي تحديداً- والميثيولوجيا علي بعض التيمات الحديثة لإيصال رسالة واضحة وهي أن الشيطان الحقيقي هم البشر

 

يمكن لما رجعت لأفكار جو-ناجاي نفسه شفت أنه كان عامل المسلسل كصرخة في وجة الحرب والصراع القاتل بين البشر .. لكن أنا حسيت أم المسلسل عدمي أكتر وأنه تعمد في كل حلقة أنه يدمر أي أمل جوا المشاهد لإصلاح هذا العالم وشايف طول الوقت أن البشر هم سبب ما هم فيه ومحاولات إصلاحهم بائسة ويائسة .. لكنه برضو قرب النهاية بيدي بصيص أمل عبر الحب والتفاهم وتقبل الأخر بأن دي هي القوة الاساسية اللي ح تنقذ البشرية من الهلاك

 


طبعاً نيتفليكس لم تتواني عن إقحام الصوابية السياسية في خط القصة فالمسلسل تناول المثلية الجنسية في أكتر من حلقة وكذلك تطرق للتحرش والإعتداء الجنسي والإبتزاز وربطه بفكرة التمييز والنبذ الإجتماعي من جهة ومن جهة تانية ربطوا بفكرة الشر في المسلسل .. أزاي؟

 

بنشوف ده في نموذج الطالبة "ميكو" اللي معندهاش ثقة في نفسها وبتشعر بالنبذ فده بيولد عندها نوع من الغيرة والكراهية تجاه زميلتها الناجحة .. دي نقطة .. في مرحلة ما البنت بتستسلم للشخص متحرش ومعتدي وبتسيبه يعتدي عليها لمجرد أنها تشعر ببعض الثقة في نفسها وأنها حد جذاب ومرغوب وممكن حد يهتم بيه .. دي نقطة تانية .. كمان بنشوف مع الوقت أثار الإعتداء ده علي شخصيتها ورؤيتها لذاتها وللأخرين في مقابل الأثر اللي بيتركه الحب والتعايش والإهتمام عليها والتحول اللي بيحصلها علي خلفية ده .. نموذج عبقري الحقيقة

 

 

ملحوظة أخيرة في النهاية .. من الحاجات الذكية والجميلة أوي أن المسلسل كان عنده نوع من الإخلاص للتجارب السابقة .. يعني أحداث المسلسل تضمنت نفس أحداث الأفلام الثلاثة القديمة مع تفاصيل أكتر وتقديم أفضل وده نظراً لأنه متلزم بالمانجا أكتر

 

الأجمل بقي هو أنه تناول المسلسل القديم ضمن أحداث المسلسل علي أنه كان مسلسل تلفزيوني بيتعرض في فترة طفولة أبطال القصة حتي لدرجة أن "ميكي" البطلة كان عندها بوسترات ليه وألعاب ومحتفظه بمجلدات المانجا الحقيقية بتاعته .. ده في رأيي تكريم عظيم جداً من ناحية ومن ناحية تانية فض لإشكالية علاقة المسلسل ده بالمانجا والسلسلة الأصلية .. هو في عالم ديفيل مان الأساسي بيعامل علي أنه مسلسل خيالي والأبطال تأثروا بيه


وهكذا .. كانت تجربة عبقرية تمنيت لو لم تنتهي

CONVERSATION

0 comments:

Post a Comment