ما فعلته بنا Netflix

  




ما فعلته بنا Netflix


أيام قليلة تفصلنا عن عرض أول انتاجات Netflix المصرية وهو مسلسل ما وراء الطبيعة المستوحى من كتابات الراحل د. أحمد خالد توفيق، ما بين مؤيد ومعارض اختلفت الآراء حول انتاج Netflix للمسلسل. فهناك من رأى أنها ستضف شهرة عالمية وتوفّر ميزانية ضخمة للعمل ومنهم من رأى أنها ستطوّع أفكار وقيم العمل لأفكارها مما سيؤدي لانهيار أفكار راسخة في جيل كامل من قراء العرّاب. قبل تحويل أي عمل أدبي لعمل مرئي تتباين دومًا الآراء نظرًا لقيام كل قارئ بتخيل الأشخاص والأحداث من رؤيته هو بينما العمل يفرض علينا رؤية المخرج التي قد تتفق وقد لا تتفق مع رؤيتنا الخاصة ومن هنا يحدث الاحباط، تلك التوقعات والاختلافات في وجهات النظر تحدث دومًا قبل تحويل أي عمل أدبي لمرئي هذا شيء طبيعي، أتذكر عند ظهور أولى لقطات فيلم الفيل الأزرق انقلب الجمهور بين مؤيد للرؤية الإخراجية التي ظهرت في اختيار عناصر فريق العمل وبين معارضين للاختيارات كلها. ولكن الأمر هنا يختلف، فذلك العمل هو باكورة انتاجات د. أحمد الخالد في عالم المرئيات، كذلك هناك قاعدة جماهيرية ضخمة وُلدت وترعرعت على قراءة أعداد ما وراء الطبيعة، تلك الأسباب تجعل الأمر في غاية الحساسية، فالملايين من المشككين يحملون السيوف والمشاعل بانتظار صدور المسلسل لنبش جثث طاقم العمل كله وأولهم مخرجه ومعالج كتابته عمرو سلامة.




ولكننا هنا لن نتحدث عن ما وراء الطبيعة، فالعمل فور صدوره سأتحدث عنه في مقالة أخرى بإذن الله، نحن هنا لنتحدث عن شركة غيرت رؤيتنا للسينما والتلفزيون للأبد، شركة رائدة راهن على فشلها الجميع وخسروا رهانهم، شركة فعلت ما لم يجرؤ على فعله أحد من قبل حتى صارت كل الألسنة تتحدث عنها وهي شركة Netflix.


Netflix بدأت في العام 1997 وكانت خدمتها الأساسية هي بيع الأفلام DVD عبر البريد، فكرة مختلفة توفّر على المشاهد الذهاب للمتجر وشراء الأفلام ولكنها لم تكن خدمة ثورية بما يكفي، التطور الحقيقي حدث في العام 2007 حين بدأت خدمة البث عبر الموقع بشكل مشابه جدًا للخدمة المتوفرة الآن، الشركة قامت على مبدأ راحة المستخدم في المقام الأول منذ بيعها للDVD، أنت تجلس في منزلك لتشاهد العديد من الأفلام والمسلسلات باشتراك شهري، بدون الذهاب للمحال ونوادي الفيديو لتأجير الأفلام، وبدون الانتظار لحين عرض الفيلم على التلفاز وانتظار الاعلانات المملة، فقط استرخ وشاهد ما تريد. وهنا انقسم الجميع ما بين مؤيد ومحب للفكرة، وما بين مراهن على فشلها وأنها لن تستبدل السينما يومًا مثلما انتصرت السينما على شرائط الفيديو والDVD.



ولكن فلسفة Netflix في البداية لم تكن كافية، فالأعمال المعروضة على الموقع هي انتاجات قديمة تم عرضها من قبل في السينمات والتلفزيون، كانت الفكرة قائمة على توفير عدد كبير من الأعمال باشتراك بخس للمجموعة كلها، ولكن ان كانت المجموعة قديمة فلم ادفع اشتراكًا لمشاهدة ما شاهدته من قبل؟ هناك فكرة راسخة في عقل كل رجل أعمال ناجح وهي القيمة مقابل السعر، في السينما أنت تشاهد فيلمًا حديثًا لأول مرة على شاشة ضخمة ونظام صوت عظيم بمبلغ معين، وفي التلفزيون أنت تشاهد عمل درامي للمرة الأولى في منزلك على راحتك مقابل مشاهدتك لعدة اعلانات في المنتصف، حتى شرائط الDVD التي توفر مشاهدة عمل قديم نوعًا ما في منزلك مقابل مبلغ معين كانت تعطي قيمة معينة مقابل هذا السعر، ولكن Netflix كانت توفر عددًا من الاعمال القديمة في المنزل باشتراك شهري ثابت بالرغم من عدد الاعمال التي تشاهدها بالفعل، هذا يعني أنك لو شاهدت كل الأعمال أو لم تشاهد أي عمل المبلغ ثابت! لذلك فضل العديد من الأشخاص تأجير الفيديو ومشاهدة التلفاز وبدأ البعض في الاتجاه لـNetflix لكنها لم تنتصر بعد.


في عام 2013 أدركت Neflix أن عليها توفير قيمة مضافة مقابل سعر الاشتراك، ناهيك أن عدد الاشتراكات وبدء تداول أسهم الشركة في البورصة قد وفّر رأس مال جيد لبدأ الانتاج الخاص، من هنا بدأت انتاجات Netflix الأصلية، أعمال حصرية متوفرة فقط على المنصة للمشاهدة المباشرة في أي وقت ولا يمكن مشاهدتها في أي مكان آخر، هنا بدأت الأعين كلها تتوجه ناحيتها، فالقيمة قد ارتفعت كثيرًا مقابل السعر وهو المبدأ الذي رجّح كفة Netflix، بدأت Netflix بعدة انتاجات ضخمة أبرزهم House of Cards وOrange is the New Black مع انتشار دعاية ضخمة للأعمال الجديدة جعلت الجميع يدرك أن Netflix خصم لا يستهان به في حربها ضد السينما والتلفزيون، خاصة بعد فوز House of Cards بثلاث جوائر Emmy لتصبح أول منصة الكترونية على الاطلاق تفوز بجائزة Emmy، معلومة مثيرة هنا هو أن الصوت الذي يظهر في بداية أعمال Netflix هو صوت طرق Kevin Spacey في مسلسل House of Cards، بالرغم من الغاء المسلسل بسبب التجاوزات التي قام بها الممثل إلا أن Netflix تعتبر أن هذا المسلسل هو بداية نجاحها وتحتفظ بصوته في بداية كل أعمالها.



بعدها في العام 2015 أنتجت Netflix أول أفلامها تحت اسم Beasts of No Nation، كذلك أنتجت أول مسلسل غير ناطق بالإنجليزية تحت اسم Club de Cuervos وأنتجت أيضًا أول فيلم أسيوي تحت اسم Terrace House، والثورة لم تتوقف عند هذا الحد، ففي نفس العام ظهرت قيمة جديدة للشركة وهي الانتشار في كل مكان ولكل الأشخاص تحت هاشتاج #netflixeverywhere، وذلك بظهور أول ترجمة بوصف صوتي لضعاف السمع لمسلسل Daredevil واستمرت Netflix في التوسع إلى أكثر من 190 دولة عام 2016، وأعمالها يتم تسجيلها صوتيًا وترجمتها بأكثر من 21 لغة.




منذ العام 2016 بدأت Netflix في انتاج أبرز مسلسلاتها حتى الآن وهم Stranger Things - Narcos - 13 Reasons Why وشراء حقوق انتاج أفضل انتاجات Netflix من وجهة نظري وهو مسلسل Black Mirror بعد أن أنتجت القناة الرابعة الانجليزية أول موسمين في 2011 و2013. لاحظت Netflix بالطبع أن أغلب مشتركيها هم الشباب والأطفال بينما لا يزال الجيل الأكبر متعلقًا بالتلفاز وما يتبعه من حنين للماضي، لذلك استمرت في انتاجاتها الشبابية الحصرية بالإضافة للعديد من مسلسلات الرسوم المتحركة للأطفال من أستوديوهات كبيرة مع الاحتفاظ بالأفلام بعد عرضها الأول في السينما، العديد من الشخصيات الكارتونية التي شاهدناها في السينما استكملت مسيرتها في مسلسلات Netflix مثل The Boss Baby - Puss in Boots وغيرهم الكثير.


في العام 2011 كانت شركة MBC تحاكي تجربة Netflix عربيًا عن طريق موقع Shahid، شاهد بدأ كموقع لمشاهدة انتاجات MBC بعد عرضها على التلفزيون وسرعان ما تحول مثل Netflix إلى موقع لمشاهدة العديد من الانتاجات الحصرية والغير حصرية سواء مجانًا أو عن طريق خدمة Shahid Plus. عند انتشار Netflix ووصولها لحدود الشرق الأوسط أرادت شاهد أن تؤكد سيطرتها على مشاهدي تلك المنطقة مما أدى لتحول شامل في العلامة التجارية وسياسة المشاهدة وطرح عدة أعمال فنية حصرية مع مشاهدة أول حلقة مجانًا والباقي يتبع خدمة Shahid VIP، أولى الانتاجات كانت أربع أعمال مصرية وهم في كل اسبوع يوم جمعة - مملكة ابليس - اللعبة - نمرة اتنين، فكرة الاعمال الدرامية التي تصدر كحلقة كل اسبوع بعيدًا عن رمضان تظهر وتختفي كل فترة في مصر ودومًا ما تكون دون المستوى ولكن شاهد هنا صنعت المعادلة الصعبة التي ضمنت لها قاعدة جماهيرية وشعبية كبيرة داخل مصر وفي الوطن العربي بأكمله.



في نفس الوقت أو قبلها بقليل حاولت Netflix انتاج أول اعمالها عربيًا في الاردن تحت عنوان جن أو Jinn، دراما شبابية عربية حاولت بها الاستحواذ على السوق العربي ولكنها قُبلت بهجوم شنيع على الشركة بسبب سوء العمل او احتواءه على مشاهد غريبة على مجتمعنا العربي على حد قول العديد، شخصيًا لم اشاهد العمل ولكن من الواضح أن القائمين على الشركة تعاملوا مع الوطن العربي كأن دولة أخرى دون مراعاة العادات والتقاليد العربية التي حالت عائقًا دون تقبل العمل الفني في الاساس، لم أشاهد العمل لذلك لا تقييم فني لدي لكنه حصل على تقييم 83% من نقاد Rotten Tomatoes وهذا قد يدل على أن العمل جيد بالفعل لكنه فقط غير مناسب للمجتمع الذي عُرض فيه، تلك الجولة حُسمت لصالح شاهد ولكن هناك جولات أخرى بعد عرض عدد من الأفلام حصريًا عبر شاهد بسبب تداعيات فيروس كورونا وغلق السينمات من ضمنهم صاحب المقام والحارث، Netflix في المقابل قامت بشراء العديد من الأعمال الفنية المصرية الكلاسيكية كأعمال يوسف شاهين المرممة كلها وغيرها العديد من الأفلام المصرية التي تُرجمت للعديد من اللغات وظهرت عالميًا بجودة عالية لأول مرة منذ انتاجها.



في فترات قريبة من بعضها ظهرت العديد من المواقع التي تقدم نفس الخدمة والتي قد تكن مبنية على انتاجات شركة انتاج ضخمة مثل HBO Max و Disney + أو شركات تنتج أعمال لأول مرة مثل  Apple TV + وAmazon Prime Video. وفي مصر ظهرت أيضًا العديد من الخدمات مثل Viu وWavo وحديثًا Watch it، كل تلك الشركات ربما يتم شراءها وشراء اعمالها من قبل Netflix في المستقبل أو ربما تلك الشركات تستولي على دول ومناطق لم تصلها Netflix بعد مثلما فعلت شاهد في الشرق الأوسط.


نحن أمام حرب شرسة تدور بين عدة جهات في آن واحد، بين السينمات وأجواءها الدافئة ورائحة فشارها الطازج، وبين التجمع العائلي أمام التلفاز في انتظار المسلسل، وبين عدة خدمات توفر المطلوب في أي وقت وأي مكان، من سينتصر لا نعلم، ولكن الذي نعلمه أن الرابح الأكبر هو المتفرج الذي سيتحصل على محتوى مميز كل فترة قصيرة بدلًا من الانتظار لموسم رمضان كل عام، كل جهة ستحاول اثبات أنها الأفضل، ستحاول انهاء وجود الجهة الأخرى، لقد انتهى عصر الفيديو وتلاه الDVD والBlu-ray، البعض يراهن على صمود السينما وآخرون يقولون أن المستقبل كله خدمات بث تحت الطلب، ونحن بين مؤيد ومعارض نشاهد كل ما يتم انتاجه ونستمتع بأفكار العالم من حولنا ونشكر الله على نعمة الفن في حياتنا.

CONVERSATION

0 comments:

Post a Comment