The Big Lebowski.. القصة المزيفة



The Big Lebowski.. القصة المزيفة




هل تعرف مما تتركب القصة؟ من بداية ووسط ونهاية، البداية هي التعريف بالأبطال والأماكن والزمن، الوسط هو العقدة، هو تصاعد الأحداث حتى تأتي لقمتها، هو الصراعات المتتالية بين الشخصيات والتي تُنتج مشكلة القصة، بينما النهاية ما هي إلا لحظة التنوير التي يتجلى فيها كل غامض وتُحل فيها كل عُقدة وينتهي كل شيء، هذا هو تعريف العناصر ولكن هذا ليس بالضرورة ترتيبهم، يمكننا مشاهدة العقدة أولًا ثم البداية والنهاية، أو ربما نرى النهاية ثم البداية والعقدة والنهاية مرة أخرى، أو ربما نرى مزيج من الإرهاصات المتتالية التي لا تنتهي إلا بمجيء كلمة النهاية، أي فيلم ستشاهده، أي رواية ستقرأها، أي قصة ستسمعها لابد وأنها اختيار مما سبق، ولكن فيلمنا اليوم ضرب بكل هذا بعرض الحائط.

عندما يأتي ذكر أعظم أفلام السينما العالمية ستسمع بهذا الفيلم بالتأكيد، تشاهد إعلانه وملصقاته لتجد أنه لا شيء مثير بشأنهما، طاقم عمل من المغمورين باستثناء صناع الفيلم وهما الأخان كوين صنّاع Fargo وNo Country for Old Men، تقرر لسبب أو لآخر أن تشاهد الفيلم لتفاجأ بما يحدث! فالفيلم يأتي كمن يضرب مؤخرة رأسك بعصا كبيرة مرة تلو الأخرى، شخصيات غريبة بدءًا من البطل جيف ليباوسكي (جيف بريدجيس) الذي لا يحب أن ينادى باسمه ويفضل بدلًا منه أن يسمى بالشخص أو (The Dude) إلى أصدقاؤه وحتى أعداءه، فكل شخصية تحاول أن تجد لها دوافع ولكن بدون فائدة، تظل محاولًا استيعاب ماذا يحدث أو ماذا يريد صناع الفيلم أن يخبروك حتى تيأس في النهاية وتستسلم لتكمل مشاهدة الفيلم فحسب بدون البحث عن أي تفسير، وهذا هو بالضبط ما يريدك صناع الفيلم أن تفعله.



فالفيلم يتحدث عن جيف ليباوسكي (The Dude) وهو شخص عاطل لا يفعل أي شيء في يومه سوى ممارسة البولينج وشرب الـWhite Russian، يتعرض لعدة أحداث غريبة تتصاعد بلا نهاية حتى ينتهي الفيلم بلا أي طرف مغلق! يكفي أن أخبركم أن الفيلم يبدأ بمحاولة تعذيبه والتبول على سجادته لأن زوجته تدين لهؤلاء الأشخاص بالمال، ولكنك تفاجأ أن ذلك حدث كمجرد سوء فهم وأنه غير متزوج من الأساس! يحاول الشخص إيجاد من يعوضه عن سجادته التي فقدها وهذا يُدخله في العديد من الأحداث العشوائية وتجعله يتعرف على العديد من الأشخاص الغريبة وهذا بالضبط هو مفتاح الفيلم، فالفيلم لا يهدف إلى بناء قصة مثيرة شيقة مليئة بالأحداث بالعكس، القصة في موضوعنا كانت مجرد إلهاء أو حشو عن هدف الفيلم الأصلي، فالفيلم يناقش عدة شخصيات وبناءهم وتصرفاتهم وذلك عن طريق عدة أحداث عشوائية لا مبرر لها، بطل الفيلم نفسه وصديقه مبنيين على شخصيتين حقيقيتين بل وأن عدة مشاهد وأشخاص حقيقيين أيضًا، هل تقرأ كتابًا تاريخيًا عن شخص عظيم لكي تتمتع بقصة شيقة عنه أم أن هدفك هو معرفة هذا الشخص وأفكاره؟ تلك هي الفكرة، لا تجري وراء الأحداث والقصة بل شاهد التكوين والبناء لكل شخصية داخل هذا الفيلم، فكل تصرف وكل تفصيله شخصية تم وضعها بعناية لتناسب صاحبها، حبكة الفيلم نفسه ما هي إلا هراء كبير يبدأ بأن البطل يكتب صك بنكي بقيمة 50 سنت لشراء الحليب وينتهي بأن كل شيء لم يكن بالفعل حقيقيًا، هناك تفسير يقول أن كل الأحداث المفتاحية عن الفيلم ما هي إلا هراء! وهذا بالفعل حقيقة، بدلًا من ذلك وصلنا إلى ظهور ديانة تُدعى الشخصية أو الـDudeism مبنية بالكامل على شخصية الـDude، لا أعلم إن كان صناعها جادون أم يمزحون لكن يمكنك مشاهدة كل شيء عنها في موقعهم الرسمي dudeism.com، وهناك مخطط اشتهر على موقع reddit يقوم بتصنيف الشخصيات طبقًا لأفعالهم وتطرفها ومنتصفهم The Dude بالطبع.

لذلك ما الذي يجعل هذا الفيلم عظيمًا؟ شخصيًا عندما أقيّم أي عمل، أعتمد على ثلاث أشياء، القصة والإخراج والتمثيل، ولكن هذا الفيلم يدفع من يشاهده إلى إسقاط القصة من المعادلة وتلك هي العبقرية، لأن التمثيل والإخراج هنا لا غبار عليهما، لقد شاهدت العديد من الأفلام الدرامية التي تعتمد على احساس الممثلين وجودة الإخراج فحسب دون وجود قصة ذات حبكة حقيقية، وذلك لا يفعل شيء سوى إنتاج فيلم بثلثي الجودة، ولكننا الليلة مضطرون لإعطاء الفيلم علامته الكاملة، فهو لم يهمل القصة بالعكس، لقد دفعنا لاستكمالها حتى النهاية بل والتعمق فيها أيضًا! بالرغم من عبثية كل شيء إلا أنه أبقاك في مقعدك طوال الساعتين وملأ عقلك باللاشيء حتى جعلك تدرك أنها ليست الهدف، هذا ما يجعله أحد أعظم الأفلام على الإطلاق ويستحق المشاهدة بكل تأكيد.


ملحوظة: الإرشاد العائلي للفيلم: https://cringemdb.com/movie/the-big-lebowski-1998

CONVERSATION

0 comments:

Post a Comment